الإثنين 19 أغسطس-آب 2019 : 18 - ذو الحجة - 1440 هـ
دكتور/عمر عبدالعزيز
طباعة المقال طباعة المقال
دكتور/عمر عبدالعزيز
القاسم المشترك ما بين الحوثي والصِّربي
العُنف الديني
حضارة العرب
عندما يتحول التراب إلى ذهب
الجديد والقديم
مثابة اللغة
معنى الكلام
مسؤولية الدولة أولاً
جمالية الصمت

بحث

  
قدموا استقالاتكم
بقلم/ دكتور/عمر عبدالعزيز
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 22 يوماً
الأحد 26 أكتوبر-تشرين الأول 2014 05:10 م

لا يمكن وصف الحالة القائمة في الوطن إلا باعتبارها حالة سيريالية مستعصية على الفهم ، بل إنها أقرب إلى معقول اللامعقول، وذلك استتباعاً للتخلي الحر الذي تباشره بعض المؤسسات المعنية بأداء وظائف محددة ومعلومة ، فالمنطق العقلي والشكلي لا يقر بوجود مؤسسة حكومية تباشر دور المتفرج المحايد، في الوقت الذي تتهاوى فيه أركان الدولة ، والمنطق العقلي والشكلي لا يقبل بوجود مؤسسات شرطية وأمنية تتخلى عن مواقعها لصالح قوى، غير ذات الصلة بالوظيفة العامة لمؤسسات الدولة .
قبل أشهر قليلة حدث شغب وهرج ومرج في العاصمة البريطانية لندن، وذلك عطفاً على مطالبة أسرة قتيل هارب من الشرطة بتسلم جثته، فيما كانت الشرطة تباشر اتخاذ التدابير القانونية المتعلقة بحالة الوفاة، تحولت المطالبة إلى أعمال شغب ونهب، انبرى لها صعاليك الضواحي ولصوص الفرص السانحة ، لكن الحكومة البريطانية باشرت حزماً وعزماً متسارعاً . تم اعتقال مئات المشاغبين ، وتهيأت القوات المسلحة لأسوأ الاحتمالات ، ولم تنفض المسألة إلا بعد محاكمة النهابين واللصوص ومخربي الأملاك العامة. خبت وانحسرت حالة الفوضى بين عشية وضحاها ، وازداد المواطن البريطاني يقيناً بأنه في حماية دولة النظام والقانون ، غير القابلة بأقل من تنفيذ النظام والقانون .
تلك رسالة ضمنية موجهة لكل قيادي يتخلى عن واجبه الوظيفي المقرون بالتزامه الأخلاقي والأدبي في احترام الدستور، وحماية المواطن، والقبض على جمرة الاستحقاق الوظيفي .
ومن الشرف الناجز أن يعترف هذا المسئول أو ذاك بعجزه وتقديم استقالة تفسح المجال لمن يحل محله، قابلاً بإكراهات المؤسسة ، ومعنى الوظيفة القيادية العامة.
أقول لمن ليسوا في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم: من الأشرف لكم تقديم استقالاتكم والتخلي الحر عن رتبكم، كما تخليتم عن واجباتكم القانونية.
Omaraziz105@gmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع نشوان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى احدث المقالات
احدث المقالات
الكاتب/عبدالله الدهمشي
الدعاية الفاشلة
الكاتب/عبدالله الدهمشي
الكاتب/عارف الشيخ
ظاهرة خطيرة تجتاح أطفالنا
الكاتب/عارف الشيخ
الكاتب/فكري قاسم
الآذان الصنجاء
الكاتب/فكري قاسم
الكاتب/فتحي أبو النصر
مغادرة العيش في الماضي
الكاتب/فتحي أبو النصر
الكاتب/فكري قاسم
اليمن في الرقم 5
الكاتب/فكري قاسم
الكاتب الصحفي/نبيل البكيري
الطائفية السياسية .. مأزق اليمن الكبير
الكاتب الصحفي/نبيل البكيري
المزيد