القتل الأعمى يستهدف اليمن
الكاتب/أحمد عثمان
الكاتب/أحمد عثمان
لم يتصور احد ان نرى القتل على "الطريقة العراقية" اعني تفجير المساجد ليذهب الأبرياء على هذا النحو الكارثي .... اليمنييون على خصوماتهم وصراعهم مفزوعون من هذا المنظر بصورة متساوية.. فهذا القتل العام لا يصدر إلا من عدميين وهي ثقافة ينفر منها الشعب اليمني الذي يعرف عنه قيم الشهامة
...اليمني ينقذ عدوه عندما يستجير به وهم يتعاركون صباحا ويتسامرون ليلا ...

قبل يومين تحدث شيخ من شبوة من اللجان الشعبية كيف انقذ العميد السقاف وهو خصمه وكيف سلمه الى مكان آمن لأنه استجار به وهم في حالة حرب.. هذه طبيعة اليمنيين في الخصومة فما بالك مع الناس الابرياء التي لاتربطهم مع المعتدي حتى مجرد معرفة عابرة ؟

حتى الجبناء في عرف الناس يتبرأون من هذه الأعمال هي أعمال رأيناها في العراق وكان هدفها ضرب الشعب العراقي وزراعة حقد اسود باستدعاء الطائفية,

في اليمن لاتوجد طائفية ولامساجد للسنة وحسينيات للشيعية وهم يريدون زراعتها وسيفشلون لأن ارضنا غير صالحة لهذه الشجرة المسمومة ؟؟

اليوم يحاول هؤلاء نقل هذه العمليات إلى قلب اليمن على أمل نشر القتل المجاني والأعمى لكي يدخلوا من خلاله، العمليات المخابراتية أصبحت متخصصة في هذا المجال وفي صناعة جماعة إرهابية واختراقها..

يبقى على اليمنيين الذين صعقوا من هذا الجرائم أن يعرفوا أنهم هم المستهدفون من هذه العمليات القذرة التي تستهدف المساجد والتجمعات العامة لكي يمضوا في طريق الحرب والاقتتال واعلاء شأن السلاح لكي ينتهوا جميعا..

مثل هذه الجرائم وسواها يجب ان تكون دافعا قويا للعودة الى الحوار المحترم الذي لا يبطن سوءاً ولا يضمر خداعاً ...

وعلى الجميع ان يستشعروا النتيجة التي نهرول اليها وعلى شاهر السلاح ان يضعه جانبا لكي تنجو اليمن من النيران المتعددة المصادر والتي ستحرق اول ما تحرق مشعليها ..فهل من معتبر ..؟!
ahmedothman6@gmail.com
الجمهورية

في الأحد 22 مارس - آذار 2015 08:55:59 م

تجد هذا المقال في نشوان برس
http://nashwanpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://nashwanpress.net/articles.php?id=155